Archive for 31 أغسطس, 2010

الجبل … يافاتح بيوتنا وواكل عيالنا

 

 

الجبل شرق الدوادية

 

الجبل شرق قريتنا، يعمل به قرابة 80% من شباب ورجالة القرية، يومية الجبل تبدأ من 30 جنية وحتى 100 جنية حسب سن المشتغل ، وهو مبلغ مش قليل، اغلب الرجالة بتعمل على حشاشة الحجر، والحشاشة دورها كسر الحجر ، وتفتيت بعضه لعمل الجير ، في الجبل مصانع كتير لخرط الطوب على كل لون .

رجالة، وشباب ، وأطفال بتشتغل في الجبل والمحاجر، في  الصيف مواعيد الشغل من الساعة 3 الظهر في عز الشمس  لساعة 3 الفجر ..، وفي الشتاء المواعيد من 3 الفجر في التلج والمطر  لحد 12 الظهر.

الجبل زي ما هو فاتح بيوتنا.، زي ما هو واكل عيالينا ..، كل العمالة بالجبل غير مؤمن عليها من اخطار العمل ولا في حالات الوفاة في تأمين للمعاشات ..، رجالة وشباب كتير راحوا في تقطيع الحجر..، اما لأن الحشاشة اجارت على ايد او رجل فبقوا اصحاب إعاقات أو انها تكون قضت على حياتهم خالص دة غير امراض الصدر والحساسية ، الشغل في الجبل يقصف العمر، في الحالتين الستات هي اللى بتشيل ، ستات كتير في الدوادية هي اللى فاتحة البيوت من شغلنات تانية ودي الكلام فيها يطول ، وما اكتر الامهات اللى ليها عيل صغير او كبير بلعتهم الحشاشة وراحو الجبل ومارجعوش.

.

The mountain .. which survive our homes and eats our children !!

This photo by Noha Atef

A huge mountain is in the east of village. About 80% of our men and men youth are working there. The daily fees in the mountain begin from 30 to 100 LE according to the age of worker. This is a good money to survive homes. Most of men are cutting  rocks with sharp equipments called ” El hashasha “

Lot of men, youth and children are working in the mountain in a very hard times. In summer working hours begin from 3 pm “the most hot hours” till 11 pm and, in winter they begin from 3 am ” the cold hours” to the 12 am.

As the mountain survive our homes it also eats our children, all workers are not insurant from death or disability. Many men, men youth and boys had lost one of their lags or hand,  and great number had lost their lives. In addition allergic diseases

At the end, women who are carry out the responsibilities to survive all the family members. A great percent of families in Dawadaya considered as female house holding families

 

Dawadaya is our village’s name.

This photo from Google

Dawadaya  an old Egyptian name taken from the name of profit Dawad or “David”, according to the last public statistics in 2009 the village population is 8000 persons, Dawadaya is one of the villages existing in the east of El-Menyia parallel with the mountain.

Most of  Dawadaya people are poor farmers, In summer we cultivate pains, lady fingers and Mollgkaia while, in winter we cultivate sugarcane, potatoes, grapes and “barssem” a plant to feed animates.

Nazlet Hossen is a central village, we called it is the mother village, it is bigger than ours and away from us by 2 kilos. In Nazlet Hossen you will find the most local essential services we need, the post office, the hospital, the school primary and prep and secondary. If we want to go the Nazlet  Hossen village we can take a uncovered vans, or riding a donkey and most properly walking on  foot

 

الدوادية أسم قريتنا

 

 

غيطان البرسيم محاصيل الشتاء

 

الدوادية أسم قريتنا، وهو نسبة للنبي داود عليه السلام، وداود اسم مصري قديم، الداودية قرية من ثماني الأف نسمة حسب إحصاء 2009، يمشي بحذها جبل حجري كبير، هو واحد من أهم مصادر الدخل لأغلب سكان قرى شرق النيل.

قرية الدوادية قرية فقيرة، اغلب سكانها فلاحين بسطاء ،زرعات الصيف فيها  الذرة الشامي، وعباد الشمس، و الفول الصويا ، والخضار البامية ، والملخوية الخضراء، والفاصوليا. وفي الشتاء تزرع البرسيم، القمح،و بنجروقصب السكر، والبطاطس، وعلى حواف الغيطان ورق العنب والتين الشوكي، والجديد الاشتغال بمناحل العسل.

نزلة حسين هي القرية الام تبعد عن قريتنا 2 كيلو كاملين، وفيها اغلب الخدمات المحلية مكتب البريد، وصناديق التوفير، والمستشفى، ومدارس للتعليم في كل المراحل وابتدائي واعدادي وثانوي. علشان نروح نزلة حسين نركب عربيات نصف نقل مكشوفة، او على حمار، وفي اغلب الاحوال على رجلينا…